تغجيجت اقليم كلميم: برنامج تواصلي ناجح بكل المقاييس

wait... مشاهدة
أخر تحديث : السبت 7 سبتمبر 2019 - 7:37 مساءً

في إطار برنامجه التواصلي، وانسجاما مع مقتضيات القانون التنظيمي رقم 113/14 المتعلق بالجماعات، ومواد النظام الداخلـــي للمجلس الجماعي ، وتعزيزا لآليات الحوار والتشاور والتقييم، ورغبة منه في إشراك الساكنة في صنع القرار وتدبير الشأن العام، نظم المجلس الجماعي لتغجيجت اقليم كلميم برنامجا تواصليا مع ساكنة الجماعة ، تم من خلاله تقديم حصيلة ومنجزات المجلس الجماعي خلال ثلاث سنوات من انتدابه (- 2015 ( 2019 واطلاعهم على أهم البرامج والمشاريع المنجزة خلال هذه الفترة والتي في طور الإنجاز، والتي ساهم فيها المجلس الجماعي بشكل كبير.
استهل هذا البرنامج بلقاء تواصلي بدوار تينزرت موازاة مع أشغال الدورة الاستثنائية للمجلس المنعقدة يوم الجمعة 16 غشت الجاري وسيختتم بلقاء آخر بدوار تركمايت التابع لنفوذ الجماعة الترابية يوم الجمعة 06 شتنبر 2019،
و الجدير بالذكر أن اللقاءات المنظمة بكل من دوار تينزرت ومركز تغجيجت ودوار تكموت، تميزت بالحضور القوي والنوعي لساكنة الجماعة، الشيء الذي يبين مدى اهتمامها بقضايا التنمية المحلية، وتعطش الساكنة إلى هذا النوع من البرامج التواصلية التي تعتبر الأولى من نوعها في تاريخ المنطقة، بل سياسة جديدة تميز بها المجلس الجماعي الحالي على صعيد الجهة ككل.
وقد ركزت مختلف اللقاءات والمداخلات على هموم وانتظارات الساكنة و خاصة المحاور المرتبطة بـ :
البنية التحتية والطرق والإنارة العمومية؛
مشروع التطهير السائل و الأضرار التي يمكن أن تترتب عن محطة المعالجة؛
حماية الجماعة من أخطار الفيضانات ؛
العرض الصحي بالجماعة وغياب طبيب قار منذ ثلاث سنوات؛
القطاع الفلاحي والسياحي بالواحة وسبل تطويرهما؛
شيخوخة وأمراض النخيل وسبل الوقاية منها، والبدائل الممكنة لفائدة الفلاحين الصغار؛
وغيرها من المحاور المتعلقة بانتظــارات وهموم ساكنة الجماعة؛
وتعتبر هذه اللقاءات حلقة من حلقات التواصل المؤسساتي للجماعة الترابية تغجيجت، وكذا تقييما لنتائج اللقاءات التشاورية التي دشن بها المجلس الجماعي برنامج عمله وولايته الحالية؛ وقد أجمع متخلف الحاضرين والمتتبعين على أهمية هذه اللقاءات خاصة وأنها تعتبر فرصة لمختلف المهتمين للادلاء بآرائهم ومقترحاتهم حول السياسة التنموية للمجلس وكذا وقع برامجه على الساكنة والتي أجمع الكل على نجاحها ووقعها الإيجابي دون إغفال بعض المجالات التي تعاني من بعض الاختلالات.

رابط مختصر