رئيس مجلس النواب يؤكد أن المغرب يعتبر القضيةِ الفلسطينيةِ قضية مركزية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 3:59 مساءً

أكد السيد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، في كلمة له بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي يخلد  في 29 نونبر مِنْ كُلِّ سنةٍ  طبقا لقرارات الأُمَمِ المتحدة، أن المغرب، بقيادة جلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس حفظه الله، حكومةً وشَعْبًا وبرلمانًا، جَعَلَ دائمًا مِنَ القضيةِ الفلسطينيةِ قضيةً مركزيةً في سياستِهِ ونَهْجِهِ وعَقْلِه ووجدانِهِ، وفي مواقفِهِ والتزاماتِهِ،  وسيظلُّ كذلك في المستقبل.

وأوضح السيد  المالكي أن قرار الأمم المتحدة السالف الذكر لم يكن  اعتباطيًّا، وإِنما كان إِقرارًا بواقعٍ ملموسٍ وبتاريخٍ حقيقي واعترافًا بشَعْبٍ له وُجُودُهُ في الجغرافيا، وفي السَّرْديةِ التاريخية والذاكرة الحضارية والإِنسانية، مشيرا إلى أن فلسطين تعتبرا عُضوا مراقبا في الأمم المتحدة، وأن الرَّايَةُ الفلسطينية  تُرَفْرِفُ عاليًا في مدخل مقر الأُممِ المتحدةِ في نيويورك، وفي كافة المقرات الأممية بين راياتِ العالم.

وسجل السيد رئيس مجلس النواب أنه في مِثْلِ هذا اليوم من العام 1947 جرى اعتمادُ الجمعيةِ العامةِ للأمم المتحدة قرارًا مؤسِفًا بتقسيم فلسطين، “والمؤسِفُ أَكْثَرَ أن الشعبَ الفلسطيني لم يَحْظَ إلى اليوم حتى بذلك القسْمِ الذي أقَرَّهُ القرار الأممي”. وشدد على أن هذا الوضع  مرفوضٌ ومُدَانٌ “وسوفَ لايقْبَلَ العَالَمُ المتَحضِّرُ المُؤْمِنُ بالقانونِ والشرعيةِ الدَّوْليَّيْن لا بالروايةِ الإسرائيلية ولا بسياسَةِ الأَمْرِ الواقع”.

ودعا السيد المالكي إلى الالتزام بالقانون والشرعية، والمواثيق والقرارات الدولية، التي تعترف بشعْبِ ودولة فلسطين، وبقضيةِ فلسطين، وضمنها قضيةُ القُدْسِ بِبُعدِها الديني والروحي والثقافي والحضاري والسياسي، منددا  “بالغطرسة الإسرائيلية ونهجها لمنطقِ القوة والإِكراه والقَهْر المادي والرمزي لأشقائنا الفلسطينيين”.

رابط مختصر