داكسير المغرب تنخرط في مشروع تمهين من أجل تنمية التكوين المهني في وسط الشغل

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 29 يناير 2021 - 2:23 مساءً

يعتزم الفاعل الدولي في مجال النقل واللوجيستيك، داكسير “DACHSER” ، الوفاء بالتزاماته المتعلقة بتكوين عملائه ومتعاونيه، وهو الالتزام الذي يتعزز بانخراط هذه المقاولة في مشروع تمهين، الذي تنفذه الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ والممول من قبل الوزارة الفيدرالية للتعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية BMZ.

وحسب بلاغ لها، فقد تم اعتماد مشروع من هذا القبيل لأول مرة في المغرب، حيث يشتغل على التكوين المهني في فضاء الشغل، إذ يهدف لوضع وتنمية نموذج جديد للتكوين المهني في المغرب. حيث تم استلهام هذا النموذج من التجربة الألمانية، وتحديدا عبر شراكات متينة بين الجمعيات المهنية ومشروع تمهين ومختلف المقاولات مثل داكسير المغرب DACHSER Maroc.

ويشير البلاغ ذاته إلى أن المزود الألماني المتخصص في النقل انخرط ومند سنوات عديدة في التكوين المهني، وهو ما جعله وبشكل طبيعي جدا، أن يكون اليوم من بين الفاعلين المعنيين في هذا المشروع من أجل تشغيل وتكوين ومرافقة عملائه المستقبليين.

هذا وتعمل مؤسسة التكوين على تقديم فترة إعدادية بفضاءها، حيث يتلقى المترشحون المفاهيم التقنية الأولية المتعلقة بمهنتهم المستقبلية وبالمهارات الغير التقنية Soft Skills، بعدها يمكنهم دفع طلبات عملهم للمقاولات، والمترشحون الذين توصلوا بعروض تدريبة من طرف كل مقاولة سيتلقون تكوينا بوسطهم المهني ابتداء من شهر فبراير. كما سيتلقون تكوينا في المناوبة بالمعهد العالي للنقل واللوجستيك ISTL بالدار البيضاء، وبمؤسسات التكوين المهني المتخصصة في النقل واللوجستيك التابعة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل بكل من طنجة وأكادير، وقد تصل مدة هذا التكوين لسنتين.

كما سيسهر هيكل دعم القطاع الوطني لمؤسسة GIAC TRANSLOC المتخصصة في التكوين المهني في وسط الشغل على تنظيم وتنسيق هذه الدورات التكوينية بين مراكز التكوين والمقاولات.

وفي هذا الصدد، صرح محامد الشرايبي المدير الجهوي لشركة داكسير المغرب بأن “داكسير فخورة جدا بالمشاركة في هذه المقاربة التكوينية وبدمج الشباب في الوسط المهني، قطاع النقل والخدمات اللوجستية الذي غالبا ما يتم تجاهله، هو قطاع مليء بالمهن المختلفة وبالعديد من إمكانيات التطوير، كما يعد هذا القطاع قطاعا أساسيا للتشغيل السليم والجيد لمختلف سلاسل التوريد، لذلك نحن مدينون لأنفسنا بإعداد الأجيال القادمة لهذه المهنة”.

وتأكد هذه الشراكة بين الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ وشركة داكسير المغرب على رغبة وانخراط مقاولة النقل الألمانية في المساهمة المستديمة لتشغيل الشباب بالمغرب.

جدير بالذكر أن هذا المشروع النموذجي في التكوين بالوسط المهني هو ثمرة شراكة بين الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ وقسم التكوين المهني بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ومكتب التكوين المهني و إنعاش الشغل OFPPT والكونفدرالية العامة لمقاولات المغرب CGEM .

رابط مختصر