اذربيجان تحتفل بالذكرى الـ30 لاستقلالها

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 17 أكتوبر 2021 - 3:07 مساءً

تحتفل أذربيجان بذكرى إعادة استقلالها التي تأتي هذا العام مقترنة باحتفالات البلاد بالذكرى الأولي لتحرير أراضيها المحتلة بعد حرب التحرير الكبرى والانتصارات المجيدة العام الماضي. كان قد تم تأسيس جمهورية أذربيجان تحت اسم جمهورية أذربيجان الديمقراطية في 28 مايو 1918، ولكن هذه الدولة الوليدة لم تستمر سوي فترة وجيزة، ومن ثم خضعت للهيمنة السوفيتية لنحو سبعين عاماً، وبعد ذلك تستعيد أذربيجان استقلالها في 18 أكتوبر 1991، وتبدأ صفحة جديدة في تاريخ أذربيجان الحديث.

يوافق تاريخ الثامن عشر من أكتوبر ذكري الاستقلال الوطني لجمهورية أذربيجان، الذي يعد من أبرز صفحات تاريخ أذربيجان الحديث، لأنه في مثل هذا اليوم عام 1991، وفي اجتماع المجلس الأعلى لجمهورية أذربيجان تم اعتماد القانون الدستوري واستقلال جمهورية أذربيجان، وبذلك القانون تم إعلان جمهورية أذربيجان وريثاً شرعياً لجمهورية أذربيجان الديمقراطية، التي تم تأسيسها في 28 مايو 1918 وعاشت بين عامي 1918 و1920.

بعد فترة وجيزة من إعلان إعادة استقلالها عن الاتحاد السوفيتي انضمت أذربيجان إلى العديد من المنظمات الدولية والإقليمية والتي يأتي في مقدمتها منظمة التعاون الإسلامي، والمنظمات التابعة لها أيضا، ومن بينها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو” وذلك خلال مؤتمر القمة الإسلامي السادس الذي عقد في داكار عام 1991، وهاتان المنظمتان كانتا أول منظمتين دوليتين انضمت إليهم جمهورية أذربيجان، وتلتها الاعترافات الأولى لاستقلال جمهورية أذربيجان من قبل الدول الصديقة ومن بينها كانت المملكة المغربية وذلك في 30 سبتمبر عام 1991. وفي مارس سنة 1992 انضمت أذربيجان إلى عضوية الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها، وفي يوليو من نفس العام أصبحت أذربيجان عضواً في منظمة الأمن والتعاون الأوروبي.

خلال سنوات الاستقلال الثلاثين الماضية، أحرزت أذربيجان منجزات كبيرة في مختلف مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، حيث عملت على تعزيز النظام السياسي في البلاد، وتطوير الاقتصاد الوطني، وذلك بفضل الإدارة الحكيمة لموارد البلاد وخاصة من النفط والغاز الطبيعي، ولكن هذه المنجزات والنجاحات التي تمت على أرض أذربيجان لم تحدث صدفة، أو لم يكن تحقيقها بالأمر الهين، بل على العكس، فقد جاءت تلك النجاحات نتيجة عمل شاق وجهود كبيرة من أبناء أذربيجان المخلصين.

في السنوت الأولي من الاستقلال مرت البلاد بصعوبات عديدة، فقد واجهت أذربيجان ظروفاً غير عادية في الداخل والخارج حتى أوشكت البلاد الوقوع في براثن حرب أهلية، كما حدث في كثير من الدول المجاورة التي نالت استقلالها عن الاتحاد السوفيتي في نفس تلك الفترة، والتي كانت ظروفها متشابهة مع ظروف أذربيجان، وما زاد من صعوبة ومرارة هذه الفترة أيضاً هو استغلال أرمينيا لتكل الظروف وقيامها بشن حرب عليها، واحتلت إقليم “قراباغ الجبلي” والمعروف باللغة الروسية “ناجورنيقراباغ” وسبع من المحافظات الأخري المجاورة له. الأمر الذي دعا مجلس الأمن الدولي إلى إصدار أربعة قرارات تطالب أرمينيا بالانسحاب من أراضي أذربيجان المحتلة، في اعتراف واضح وصريح من المجتمع الدولي بأن إقليم قراباغ هو أرض أذربيجانية.

لقد تعرض شعب أذربيجان طوال 200 عاماً الماضية للتطهير العرقي والإبادة الجماعية من قبل الشوفينيون القوميون الأرمن في مختلف مراحل التاريخ، ونتيجة لهذه السياسة الهمجية تم احتلال 20% من أراضي جمهورية أذربيجان، وأصبح أكثر من مليون شخص لاجئين ومشردين بعيداً عن ديارهم وأرضهم التي ولدوا ونشأوا عليها، وخلال فترة الاحتلال عملت أرمينيا علي تدمير الأراضي وكذا الآثار التاريخية التي لا عد لها ولا حصر ومن جملتها المساجد والمقابر.

بعد عودة الزعيم القومي حيدر علييف إلى السلطة، تغلب شعب أذربيجان على تلك الصعوبات، واستطاعت البلاد أن تخطو خطوات كبيرة في طريق البناء والتحديث، وذلك بفضل السياسة الحكيمة التي اتبعها زعيم البلاد الوطني، وبفضل استراتيجيته الحكومية وسياسته الداخلية والخارجية الناجحة أصبحت أذربيجان دولة تتطور سريعا، وفي 20 سبتمبر عام 1994،وبمشاركة الزعيم القومي حيدر علييف، تم توقيع ”عقد القرن” في باكو بين أذربيجان وأكبر شركات العالم النفطية الأذربيجانية الناجحة التي تحمل أهمية بالغة، ليس لأذربيجان فقط بل ولكل الإقليم والعالم أيضاً.

اليوم، ومع الاحتفالات بالذكري الثلاثين للاستقلال، والتي تأتي مع الاحتفالات بالذكري الأولى للانتصارات المجيدة وتحرير أراضي قراباغ من الاحتلال، تسير البلاد نحو المستقبل بخطي متسارعة، مستقبل جديد لشعب أذربيجان أكثر ازدهاراً واشراقاً.

د.فؤاد الغزيزر أستاذ للتعليم العالي مساعد بجامعة الحسن الأول-سطات-المملكة المغربية

رابط مختصر